• التصنيفات

  • Advertisements

وادي العيون

 إني المسافر والأقمار تتبعـني

                         لا أُنـس إلا إذا ما حسنـك قبسـا

 إني المسافر يا ريا وبي شـجن

                        خلفي الروابي وخلفي الوادي قد عبسا

 قد زاولتني وطال الشوق بي ولها

                         والشكّ يُعفى إذا ما الصّوت قد نبسـا

 لو كان منّي أقول أنت ذي قدري

                          وليس يجدي إذا ما قولـك ارتكسـا

 إني المجاهد في الأشواق أجمعها

                        لا صبر عندي سوى الأضغاث ما وجسا

 هذي دروبي وهذا الحسن لي سكنا

                          يعشى الضيـاء إذا ما فجرك انبجسـا

 والقلب يحبى إذا ما قرّ في علل

                            للقلب منـها جزيل الوجد قد درسـا

 عيناء تضني بحسن القد إن خطرت

                             و الشعر منهـا كليل القرّ مغتلسـا

 ما شع برقٌ في ليل البيد واعجبي

                               إلا تكشّف منهـا مونـقٌ لعسـا

 أو لاح نجم به الأنوار ساطعة

                               إلا وكان لحسـن الخدّ ذا قبسـا

 قد طالعتني وبي من وجدها عنت

                           تمشي الهوينا كأن في إثرها العسسا

 لم أقتبلـها ولكن عجَّ بي قلقـي

                           حتـى سعيت لـذي الآثار ملتمسـا

 أقفو خطاها وطورا أنثني جزعا

                           حتى سمعت لها من خوفـها النّفسـا

 ثم ارعويت إلى نفسـي أنافحها

                           لِمْ كان منـها من الأخلاق ما بخسـا

 هلاّ دريت بأنّي الواحد اجتمعت

                           فيه الخصـال إذا ما جازها ارتكسـا

 إن دافعتني حدود النفس أرفعـها

                           حتى يضاهي جميل الوجه ما التبسـا

 قالت وولت كمثل الريم في حذر

                           لا تتبعـنا فربُّ القـوم قـد وجسـا

 هذى دروبي أرود الماء من شرع

                          سرب الصبايـا له قد جـاء ملتمـسا

 نغدو جماعا كمثل الطير في سرب

                           نذّاكر العشق في النجـع وقد نعسـا

 أُهيْل ذي الربع كانوا للورى فرحا

                            لا يهـتدون بغيـر وجدهـم قبسـا

 سلْ كلَّ طارفة حلَّـت بمنتجَـع

                            كيف الحياة إذا ما عشقـها انبجسـا

 أو سلها حين ترود الرّيم في مرج

                            تمشي كأنّ الوجى قـد شاقها نوسـا

 ما عاج للبيد يوما نحونا أحـد

                            إلاّ وكـان لـه منهـن ملـتمسـا

 نحن الصبايا إذا ما رادنا أحـد

                            لنبـذلـنّ لــه في حبـه النفسـا

 حتى إذا ما جفا وانتابه فتــر

                          عذلنا وكـنّا كمثـل العـازق رمسـا

 لا يستقر بذي الأيام من أحــد

                           حتى نكـون لـه في قلبـه قبســا

 لا يستقر بذي الأيـام من أحـد

                          حـتى نكون لـه من روحـه النَّفسـا  

   —————————————–

                                                                  محمد التومي                                                 

                                                               من مجموعته الشعرية الأولى

                                                                           وادي العيون

                                                                        دار سحر للنشر ، ط 2، 2000  

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: